الرئيسية التسجيل البحث جديد مشاركات اليوم الرسائل الخاصة أتصل بنا
LAst-2 LAst-3 LAst-1
LAst-5
LAst-4
LAst-7 LAst-8 LAst-6

 
 عدد الضغطات  : 18619
 
 عدد الضغطات  : 26581

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: تقسيمات القبائل في الجزيرة العربيه..اعداد / عبدالله الحمياني (آخر رد :الناقل)       :: الشيخ/رفاعي بن سند بن مصاول بن مدلج في ذمة الله (آخر رد :وراق الموازين)       :: Private PIC (آخر رد :أبن مصاول)       :: تكريم ومزارق طيب بين بن مدلج والشاعر سالم عجيان اليامي (آخر رد :وراق الموازين)       :: مشاكل الاماره وامراء مطير (آخر رد :أبن مصاول)       :: قهوه الشيوخ (آخر رد :أبن مصاول)       :: جاسر بن حوى بن عواد في ذمة الله (آخر رد :وراق الموازين)       :: سند محمد سند بن مصاول بن مدلج في ذمة الله (آخر رد :وراق الموازين)       :: منازل المتروبوول (آخر رد :أبن مصاول)       :: شقه غير مطابقة للمواصفات بسراييفو (آخر رد :أبن مصاول)      



إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )

.
الأخبار المحليه والعالميه
رقم العضوية : 8475
تاريخ التسجيل : 30 05 2010
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,720 [+]
آخر تواجد : 19 - 10 - 12 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : الإخباري is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي دول الخليج تتجه إلى خفض الإنفاق الحكومي

كُتب : [ 25 - 06 - 12 - 01:37 PM ]



المشاريع المتعلقة بالسكان مستثناة من خفض الإنفاق

العربية.نت
تتجه دول الخليج إلى تقليص حجم الإنفاق الحكومي، بعد تحذيرات من تآكل الاحتياطات خصوصاً في ظل مخاوف من تراجع أسعار النفط وهي المحرك الرئيس والممول لهذا الإنفاق والفوائض المالية فيها.

ورأت شركة "المزايا القابضة" في تقرير أسبوعي، أن ذلك "سيؤدي إلى إعادة درس الأولويات في الإنفاق الحكومي، على أن تُستثنى المشاريع المتعلقة بالسكان أو العوامل الديموغرافية من عملية خفض الإنفاق، لتستمر في طليعة المشاريع مثل الصحة والرعاية الصحية والتعليم.

ووفقاً لجريدة "الحياة" اللندنية، لم يستبعد التقرير أن "تكون مسألة تحقيق فوائض، موضع مراجعة لاحتساب أسعار النفط الجديدة مع وصولها إلى مستويات متدنية للمرة الأولى منذ أشهر، خصوصاً في حال استمرار السعر الحالي فترة طويلة، إذ بقيت تقديرات نسبة هذه الفوائض تتراوح بين 10 و20 بالمئة من الناتج المحلي للمنطقة ككل في حال بقاء النفط فوق مستوى 100 دولار.

ويبلغ حجم الناتج المحلي للكويت 181 مليار دولار، والسعودية 622 بليوناً، والإمارات 358 بليوناً، وسلطنة عمان 77 بليوناً، وقطر 197 بليوناً، والبحرين 26 ملياراً لهذه السنة. وتمتل دول المجلس 40 بالمئة من الاحتياطات النفطية المكتشفة، و23 بالمئة من احتياطات الغاز العالمية.

الإنفاق الحكيم

وبناء على توقعات انخفاض أسعار النفط وتآكل الفوائض المالية، نقل تقرير "المزايا" عن أوساط اقتصادية "توقعها بدء اعتماد الإنفاق الحكيم على البنية التحتية في دول الخليج، بحيث تُعطل أو تُلغى بعض المشاريع غير الضرورية، في مقابل التركيز على المشاريع المتعلقة بالسكان مثل السكن والتعليم والرعاية الصحية".

وقدرت تقارير، أن يسجل الإنفاق الحكومي في دول مجلس التعاون "أدنى معدل زيادة هذه السنة عند 6 في المئة". وعلى رغم ذلك، "يعكس بدرجة أكبر معدل النمو القوي للإنفاق المحقق العام الماضي، والبالغ 17 في المئة، مدفوعاً بالإنفاق الاستثنائي بقيمة 27 مليار دولار في المملكة العربية السعودية".

وحذر مصرف "ميريل لينش" الاستثماري، من "خروج اليونان من منطقة اليورو، الذي سيؤدي إلى تراجع الطلب على النفط بمعدل الثلث وانخفاض سعر برميل برنت إلى 60 دولاراً للبرميل، في وقت تراجع إلى ما دون 90 دولاراً للمرة الأولى منذ كانون الأول (ديسمبر) عام 2010.
أولوية الرعاية الصحية

وأظهر التقرير أن طبيعة التركيبة السكانية التي يشكل الشباب 60 بالمئة منها، تحتم على الحكومات الاستمرار في التركيز على المشاريع المتعلقة بالسكان وتخدم تطلعاتهم، إذ لفت إلى أن قطاع الرعاية الصحية "سيظل في أولويات الموازنات الحكومية".

ولاحظ أن السعودية والإمارات "ستبقيان في طليعة الدول في المنطقة التي تنفق على الرعاية الصحية، إذ يُتوقع استمرار نمو الإنفاق عليه في المملكة ليصل حجمه إلى 23.4 مليار دولار نهاية هذه السنة"، استناداً إلى تقرير نشرته شركة "ألبن كابيتال".

وفي الإمارات، يواصل قطاع الرعاية الصحية "تحقيق نسب نمو مطردة باعتماده سياسة واضحة المعالم تستهدف استقطاب الاستثمارات الطموحة". وتشير الأرقام إلى أن الاستثمارات في القطاع الصحي "قفزت من 3.2 مليار دولار إلى 11.9 مليار خلال ثلاث سنوات فقط".
نهضة حضارية وعقارية

ولفت تقرير "المزايا القابضة" إلى أن دول الخليج "استفادت من الطفرة الاقتصادية، مستغلة عائدات النفط المرتفعة في تمويل نهضة حضارية وعقارية".

وأظهر تقرير للأمانة العامة لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي أن حجم الناتج المحلي الإجمالي الخليجي "يبلغ 1.46 تريليون دولار هذه السنة بزيادة نسبتها 7 بالمئة مقارنة بعام 2011، وبنمو حقيقي نسبته 4.6 بالمئة هذه السنة"، في حين أصدر الاتحاد التقرير الاقتصادي الفصلي حول أداء اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي في الربع الأول من السنة، مرجحاً "استمرار الأداء الإيجابي لهذه الاقتصادات".

واعتبر التقرير أن تطوير قطاع الرعاية الصحية "كفيل بتقدم قطاعات اقتصادية أخرى مثل السياحة"، مشيراً إلى أن إمارة دبي "استطاعت تسويق نفسها مركزاً للسياحة العلاجية مستفيدة من البنية التحتية وملايين السياح، إذ قدّرت أوساط حكومية أن يتجاوز قطاع السياحة العلاجية فيها 6 بلايين درهم، مع إمكانات بنمو كبير خصوصاً أن مواطني دول مجلس التعاون الخليجي ينفقون نحو 91.8 مليار درهم سنوياً على العلاج في الخارج والدول الأكثر نمواً في مجال السياحة العلاجية، وهي الهند وتايلند وسنغافورة.


رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:13 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
المجموعة العربية للاستضافة والتصميم

إن إدارة المنتديات غير مسؤولة عن أي من المواضيع المطروحة وانها تعبر عن رأي صاحبها