الرئيسية التسجيل البحث جديد مشاركات اليوم الرسائل الخاصة أتصل بنا
LAst-2 LAst-3 LAst-1
LAst-5
LAst-4
LAst-7 LAst-8 LAst-6

 
 عدد الضغطات  : 18780
 
 عدد الضغطات  : 26699

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: الشيخ هدايه بن عطيه و الجشوش و ابن عيبان سنة 1255هـ (آخر رد :الخضيراء)       :: قصيدة : يا شام (آخر رد :أحمد العوفي)       :: الشيخ/خلف بن زراق بن مصاول بن مدلج في ذمة الله (آخر رد :الناقل)       :: تقسيمات القبائل في الجزيرة العربيه..اعداد / عبدالله الحمياني (آخر رد :الناقل)       :: الشيخ/رفاعي بن سند بن مصاول بن مدلج في ذمة الله (آخر رد :وراق الموازين)       :: Private PIC (آخر رد :أبن مصاول)       :: تكريم ومزارق طيب بين بن مدلج والشاعر سالم عجيان اليامي (آخر رد :وراق الموازين)       :: مشاكل الاماره وامراء مطير (آخر رد :أبن مصاول)       :: قهوه الشيوخ (آخر رد :أبن مصاول)       :: جاسر بن حوى بن عواد في ذمة الله (آخر رد :وراق الموازين)      



المنتدى الاسلامي كل ما يتعلق بالقضايا والمناقشات الإسلاميه , اسلاميات , متفرقات اسلاميه , مقالات إسلاميه , محاظرات إسلامية , أحاديث نبويه , احاديث قدسيه , روائع اسلاميه (بما يتفق مع مذهب أهل السنه والجماعه).

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
عـــــضو شرف مــــــهم جداً
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 11 04 2007
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : الرياض
عدد المشاركات : 2,611 [+]
آخر تواجد : 10 - 11 - 14 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : سلطان القحم is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي الفرق بين الحمد والشكر في كتاب الله عز وجل

كُتب : [ 05 - 10 - 07 - 07:11 AM ]

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين،
والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين،
وبعد:
فإن الله سبحانه أمر عباده بالحمد:
فقال تعالى مخاطبًا لنبيه خطابًا يدخل فيه جميع أمته:
(قلْ الحمد لله)، فله الحمد كالذي يقول، وخيرًا مما نقول. سبحانه لا نحصي ثناءً عليه هو كما أثنى على نفسه، فله الحمد على أسمائه الحسنى، وصفاته العلى، وله الحمدُ على نعمه الظاهرة والباطنة، وله الحمدُ في الأولى والآخرة.
وقال النبي صلى الله عليه وسلم:
( أَمَا إنّ رَبَك يُحبُ الحمدَ)،
وقال: (أفضلُ الدعاءِ الحمدُ لله)،
وقال:
(لَوْ أنّ الدُنيا بحذافيرها في يدِ رجلٍ، ثم قال: الحمد لله، لكان الحمد لله أفضل من ذلك)،
قال المفسرون: أي لكان إلهامُه الحمدَ للهِ أكثرَ نعمةٍ عليه مِنْ نعم الدنيا؛ لأنّ ثوابَ الحمدِ لا يفْنى، ونعيمَ الدنيا لا يَبقى ؛
فقد قالَ اللهُ تعالى:
(المالُ والبنونَ زينةُ الحياة الدنيا والباقياتُ الصالحاتُ خيرٌ عند ربك ثوابًا وخير أملًا).
وقال عليٌ رضي الله عنه:
(الحمدُ للهِ كلمةٌ أَحبها اللهُ تعالى لنفسه، ورَضِيَها لنفسه، وأَحَبَ أنْ تُقال).
واختلف العلماء في معنى الحمد والشكر هل هما مترادفان أو لا.
قال شيخُ الإسلام ابن تيمية رحِمَه اللهُ تعالى:
(الحمدُ يتضمنُ المدحَ والثناء على المحمود بِذكْر مَحاسنه، سواءَ كان الإحسانُ إلى الحامد أو لم يكن، والشكرُ لا يكونُ إلا على إحسان المشكور إلى الشاكر، فَمِنْ هذا الوَجه كان الحمدُ أعُم من الشكر؛ لأنه يكون على المحاسن والإحسان، فإن الله تعالى يُحْمَد على ما له من الأسماء الحسني، والمَََََثَلِ الأعلى، وما خلقه في الآخرة والأولى،
ولهذا قال تعالى:
(وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدًا ولم يكن له شريكٌ في الملك ولم يكن له وليٌ من الذل)
وقال تعالى:
(الحمد لله الذي خلق السمواتِ والأرضَ وجَعلَ الظُلماتِ والنورَ) .
وأما الشكرُ فإنه لا يكون إلا على الإنعام، فهو أخص من الحمد من هذا الوجه، لكنه يكون بالقلب، واليد، واللسان؛ ولهذا قال تعالى:
(اعملوا آل داود شكرًا وقليلٌ من عبادي الشكور) .
والحمدُ يكون بالقلب واللسان، فمن هذا الوجه الشكرُ أعمُ من جهة أنواعه، والحمدُ أعمُ من جهة أسبابه.
وفي الحديث:
(الحمد لله رأس الشكر فمن لم يحمد الله لم يشكره)،
وقال النبي صلى الله عليه وسلم:
(إنّ اللهَ لَيرْضى عن العبدِ أنْ يأكل الأكلة فيحمده عليها، ويَشرب الشَربة فيحمده عليها).
وأما منزلة الشكر فهي من أعلى المنازل، وهي فوق منزلة الرضا وزيادة، فالرضا مندرج في الشكر؛ إذ يستحيل وجود الشكر بدونه، وهو نصف الإيمان؛ فإن الإيمان نصفان: نصف شكر، ونصف صبر.
وقد أمر الله به فقال سبحانه وتعالى:
(واشكروا لي)،
(واشكروا لله)،
( بل الله فاعبد وكن من الشاكرين).
ونهى عن ضده:
(ولا تكفرون ).
وأثنى على أهله:
(وسنجزي الشاكرين)،
ووصف به خواص خلقه:
( ذرية من حملنا مع نوح إنه كان عبدًا شكورًا).
وقال عن خليله إبراهيم صلى الله عليه و سلم:
(إن إبراهيم كان أمةً قانتًا لله حنيفًا ولم يك من المشركين شاكرًا لأنعمه) .
وجعله غاية خلقه وأمره:
(والله أخرجكم من بطون أمهاتكم لا تعلمون شيئًا وجعل لكم السمعَ والأبصارَ والأفئدةَ لعلكم تشكرون).
وقال تعالى: (واعبدوه واشكروا له إليه تُرجعون)
ووعد أهله بأحسن جزائه وجعله سببًا للمزيد من فضله وحارسًا وحافظًا لنعمته:
(وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد).
وأخبر أن أهله هم المنتفعون بآياته:
( إن في ذلك لآياتٍ لكل صبارٍ شكور).
وهو غاية الرب من عبده وأهله هم القليلُ من عباده: (وقليلٌ من عبادي الشكور ).
وسمى نفسه شاكرًا وشكورًا، وسمى الشاكرين بهذين الاسمين فأعطاهم من وصفه، وسماهم باسمه، وحسبك بهذا محبةً للشاكرين وفضلًا.
وقال الله عز وجل في حديث قدسي :
(أهل ذكري أهل مجالستي، وأهل شكري أهل زيادتي، وأهل طاعتي أهل كرامتي، وأهل معصيتي لا أقنطهم من رحمتي، إن تابوا فأنا حبيبهم، وإن لم يتوبوا فأنا طبيبهم، أبتليهم بالمصائب؛ لأطهرهم من المعايب).
وقال النبي صلوات ربي وسلامه عليه:
(أفلا أكون عبدًا شكورًا).
فاللهم اجعلنا من الشاكرين،
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

المصدر ملتقى الاحبة في الله

رد مع اقتباس
متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
<img src=
رقم العضوية : 54
تاريخ التسجيل : 15 05 2007
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 31,947 [+]
آخر تواجد : 21 - 11 - 18 [+]
عدد النقاط : 29
قوة الترشيح : أبن مصاول is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد : الفرق بين الحمد والشكر في كتاب الله عز وجل

كُتب : [ 06 - 10 - 07 - 01:35 AM ]

موضوع قيم أخوي سلطان بارك الله فيك فقد أوضحت به الفرق بين معنيي الحمد والشكر

حيث ان الحمد أعم من الشكر وهو يتضمن المدح والثناء..

والشكر للأنعام وأهو أعلى من الرضا بالشئ ولكنه أخص.....

ابن مصاول

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اذكر مايدل على الصورة من كتاب الله الكريم الرمح المنتدى الاسلامي 185 24 - 08 - 10 11:20 PM
الحكمة من قول الحمد لله بعد العطسة سنا برق منتدى المواضيع المكرره 4 07 - 01 - 09 09:29 PM
كتاب الأضحية للشيخ محمد بن عثيمين يرحمه الله أبن مصاول خيمة الحجاج والأضحيه 3 30 - 11 - 08 10:18 PM
تحليل مخبري عن التمر والسكر أبن مصاول المنتدى العام 5 14 - 03 - 08 11:47 PM
الفرق بين (إن شاء الله ) و إنشاء الله أبن ســنيّن المنتدى الاسلامي 11 02 - 09 - 07 02:21 AM


الساعة الآن 11:01 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
المجموعة العربية للاستضافة والتصميم

إن إدارة المنتديات غير مسؤولة عن أي من المواضيع المطروحة وانها تعبر عن رأي صاحبها