الرئيسية التسجيل البحث جديد مشاركات اليوم الرسائل الخاصة أتصل بنا
LAst-2 LAst-3 LAst-1
LAst-5
LAst-4
LAst-7 LAst-8 LAst-6

 
 عدد الضغطات  : 18861
 
 عدد الضغطات  : 26808

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قصائد الشعراء في بن مصاول (آخر رد :أبن مصاول)       :: الاعشاب البريه صورها واسماؤها (آخر رد :أبن مصاول)       :: شقه راقيه في دبي على شارع الشيخ زايد بالقرب من دبي مووول (آخر رد :أبن مصاول)       :: الشيخ هدايه بن عطيه و الجشوش و ابن عيبان سنة 1255هـ (آخر رد :الخضيراء)       :: قصيدة : يا شام (آخر رد :أحمد العوفي)       :: الشيخ/خلف بن زراق بن مصاول بن مدلج في ذمة الله (آخر رد :الناقل)       :: تقسيمات القبائل في الجزيرة العربيه..اعداد / عبدالله الحمياني (آخر رد :الناقل)       :: الشيخ/رفاعي بن سند بن مصاول بن مدلج في ذمة الله (آخر رد :وراق الموازين)       :: Private PIC (آخر رد :أبن مصاول)       :: تكريم ومزارق طيب بين بن مدلج والشاعر سالم عجيان اليامي (آخر رد :وراق الموازين)      



المنتدى الاسلامي كل ما يتعلق بالقضايا والمناقشات الإسلاميه , اسلاميات , متفرقات اسلاميه , مقالات إسلاميه , محاظرات إسلامية , أحاديث نبويه , احاديث قدسيه , روائع اسلاميه (بما يتفق مع مذهب أهل السنه والجماعه).

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
مراقب سابق
رقم العضوية : 503
تاريخ التسجيل : 03 09 2007
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,028 [+]
آخر تواجد : 17 - 10 - 12 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : محمد م . م . م is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي الوسواس القهري في الصلاة والطهارة

كُتب : [ 20 - 12 - 09 - 11:52 PM ]

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
نظرا لتزايد حالات الوسواس القهري في الصلاة والطهارة أحببت أن أبين بعض النقاط لعل أن يكون فيها الفائدة لهم
أولا أتمنى من كل أسرة توجد فيها تلك الحالات أن لا يتضجروا من تصرف ذلك الشخص ولا يسخروا به فإن نفسيته لاتحتاج زيادة على ما هي فيه من انهيار وكتئاااب فلا يعاتبوه أمام أحد أبدا وإن لزم الأمر فليجلس معه من هو فاهم مدرك ويتحدث معه دون أن يشعر به الآخرون أو يطلب من إمام المسجد إن كان ذو علم مناقشته ومحادثته في ذلك
بالنسبة لأكثر مايقع فيه أولئك الناس يكمن في هذه الأمور
1- خروج قطرات من البول بعد الانتهاء وهذا يحصل مع أغلب الناس ولا حرج فيه كل ماهو عليك إذا فرغت دقيقة فقط واغسل العضو واخرج لا تنتظر ولا تبقى حتى وإن خرج منك شئ (هذا ما أفتى به أهل العلم)
وبالنسبة للنتر (محاولة اخراج ماتبقى عن طريق العصر أو تمرير اليد فلا ينبغي فابن تيمية يقول (
كالضرع إن تركته قر وإن حلبته در.)



2- الخروج المتكرر للغازات يعذر فيه المرء حتى وإن أتاه في الصلاة أو الوضوء لاينصرف إلا إلا إذا سمع صوتا أو وجد ريحا معذوووور يعني بالله مشايخنا بيحملون ذمتهم على شانك ؟؟!!!وقد سئل الشيخ صالح الفوزان عن رجل يتبرز عند كل وضوء لكي يتخلص من الغازات وأحيانا فقال ليس ملزما بذلك ويعذر
3-بالنسبة لتكرار الوضوء يجب أن يعلم الانسان أن الواجب في الوضوء غسل العضو مرة واحدة وليس 3 فمن غسل مرة واحدة فقد أتم وضوءة ومن غسل 3 أخذ بالسنة
وأتمنى من المصاب بهذا الداء أو ممن يريد محاورته في ذلك أن يأخذ (كاسة )شاهي ويملأها ماء ثم يطبق هذا العمل على نفسه أو على المصاب يسكب قليلا من الماء في يده اليسرى ويغسل به يده اليمنى ممررا ذلك الماء بقدر مايستطيع على جميع أجزاء يده ثم يسكب قليلا ويكرر ذلك العمل إلى أن تفرغ الكاسة عندها ليسأل ذلك المصاب أرأيت بكاسة غسلت يدك فلماذا الإسراف في الماء وغسل اليد أكثر من المطلوب نظرا لكثرة تمرير الماء
وليكتفي ذلك المصاب بتمرير الماء عند استخدام (البزبوز) مرة واحدة على يده
بالنسبة لتكرار القراءة في الصلاة على من يحاور ذلك المصاب (طبعا في مكان بعيد عن الناس) أن يطلب منه أن يقول مثلا لا إله إلا الله سرا(في نفسه) ثم ليسأله هل قلت ذلك فسقول نعم ثم يعيد السؤال عليه قلت ذلك بعدها ليطلب منه أن بقولها جهرا فإذا قال تلك الكلمة ليقل له لم تقل شيئا أعد وعند الإعادة ليبتسم في وجه ويقول حقا لقد نطقت بها من أول مرة ولكن هذا الشيطان يأتيك في صلاتك ويوهمك بأنك لم تقل ذلك فتعيد تكرارها ويوهمك بعدم نطقك لذلك ثم اطلب منه أن يقرأ الفاتحة (وحاول أن تسجل ذلك باستخدام جهاز الجوال أو التسجيل)بعدها اسأله مالمشكلة إذا هاأنت تتلوها بلاتوقف واسمعه جهاز التسجيل بين له أنما هو الشيطان لايأتيه إلا في الصلاة ليحزنه وليجعله يغتم كلما حان وقت الصلاة
ولوكان يجد صعوبة في النطق لما تحدث مع الآخرين سائر الوقت
اطلب منه أن يصلي أي صلاة شاء في المنزل وليكن جهاز التسجيل مشتغلا عند بداية صلاته (طبعا وحده وليس معه أحد لكي يأخذ راحته) ثم ليصلي وبعد أن يفرغ من صلاته ليستمع إلى صلاته سيجد أنه يقول الحمدلله الحمد لله الحمدلله أو التحيات التحيات الت ت تحييييات )) ليسأل نفسه مادام أنه قال الحمد لله من المرة الأولى لماذا يكررها إذا وليعلم أنه في كل صلاة يكرر ذلك فلا يخدعنه الشيطان ويوهمه بماليس صحيحا فقد تأكد بنفسه من صحة تلاوته عن طريق ذلك الجهاز عند استماعه لنغسه وليعلم مهما أتاه الشيطان وأوهمه أنه معذور ليقرأ ذلك مرة واحدة ولايلتفت إليه أبداااا
بالنسبة لغسل الجنابة فله صفتان الصفة الأولى وهي المجزية وهي أن يبلل سائر جسده بالماء




ثم يتمضمض ويستنشق

وانتهى الأمر والصفة الثانية معلومة للجميع
بالنسبة للوساوس التي تتعلق بالله عزوجل فليعلم ذلك الموسوس أن الصابة الذين هم أشد منه إيمانا قد وقع لهم ذلك وأنه معذور لأن ذلك من كيد الشيطان ولايتكلم به بل كلما شعر بذلك فليقل لا إله إلا الله أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم



أخي لايوهمك الشيطان بأنك تقول ذلك فمايجول بنفسك مجرد فكرة يلح بها الشيطان عليك وأنت ترفضها والدليل على ذلك أنك تنزعج منها ولو كنت مؤيدا أوقابل بها لها لانطلق بها لسانك مباشرة مؤيدا لذلك
حتى أن العلماء قالوا أن طلاق الموسوس لايقع
تريد أن تتأكد اسأل نفسك
لو أعطاك أحد مالا وطلب منك أن تقول ذلك هل ستوافق ؟؟؟



إذا فلاعليك ولاتنشغل بذلك فقط كرر ذكر الله وقل الحمدلله الذي رد كيده للوسوسة وتذكر ماجرى للصحابة في ذلك وا حمدالله واعلم أنك تؤجر على هذ البلاء الذي سرعان ماسيزول بإذن الله
وتأمل هذا الحديث
روى مسلم (132) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : جَاءَ نَاسٌ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَأَلُوهُ إِنَّا نَجِدُ فِي أَنْفُسِنَا مَا يَتَعَاظَمُ أَحَدُنَا أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ . قَالَ : وَقَدْ وَجَدْتُمُوهُ ؟ قَالُوا : نَعَمْ . قَالَ: ذَاكَ صَرِيحُ الإِيمَانِ .



فهذه شهادة من الرسول صلى الله عليهم وسلم بإيمانهم مع أن ذلك يتردد في أنفسهمواعلم أخي أن هذا الداء موجود من القدم فلا تنزعج وتأمل كلام ابن القيم
فصل
ومن كيده الذي بلغ به من الجهّال ما بلغ : الوسواس الذي كادهم به في أمر الطهارة والصلاة عند عقد النية حتى ألقاهم في الآصار والأغلال وأخرجهم عن اتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وخيل إلى أحدهم أن ما جاءت به السنة لا يكفي حتى يضم إليه غيره فجمع لهم بين هذا الظن الفاسد والتعب الحاضر وبطلان الأجر أو تنقيصه.
ولا ريب أن الشيطان هو الداعي إلى الوسواس : فأهله قد أطاعوا الشيطان ولبوا دعوته واتبعوا أمره ورغبوا عن اتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وطريقته حتى إن أحدهم ليرى أنه إذا توضأ وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلمأو اغتسل كاغتساله لم يطهر ولم يرتفع حدثه ولولا العذر بالجهل لكان هذا مشاقة للرسول فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتوضأ بالمد وهو قريب من ثلث رطل بالدمشقي ويغتسل بالصاع وهو نحو رطل وثلث والموسوس يرى أن ذلك القدر لا يكفيه لغسل يديه وصح عنه عليه السلام أنه توضأ مرة مرة ولم يزد على ثلاث بل أخبر أن : من زاد عليها فقد أساء وتعدى وظلم فالموسوس مسيء متعد ظالم بشهادة رسول الله صلى الله عليه وسلم فكيف يتقرب إلى الله بما هو مسىء به متعد فيه لحدوده .
وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يغتسل هو وعائشة رضي الله عنها من قصعة بينهما فيها أثر العجين ولو رأى الموسوس من يفعل هذا لأنكر عليه غاية الإنكار وقال : ما يكفي هذا القدر لغسل اثنين كيف والعجين يحلله الماء فيغيره هذا والرشاش ينزل في الماء فينجسه عند بعضهم ويفسده عند آخرين فلا تصح به الطهارة وكانيفعل ذلك مع غير عائشة مثل ميمونة وأم سلمة وهذا كله في الصحيح .
وثبت أيضا في الصحيح عن ابن عمر رضي الله عنه أنه قال : كان الرجال والنساء على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم توضئون من إناء واحد والآنية التي كان عليه السلام وأزواجه وأصحابه ونساؤهم يغتسلون منها لم تكن من كبار الآنية ولا كانت لها مادة تمدها كأنبوب الحمام ونحوه ولم يكونوا يراعون فيضانها حتى يجري الماء من حافاتها كما يراعيه جهال الناس ممن بلى بالوسواس في جرن الحمام .فهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي من رغب عنه فقد رغب عن سنته جواز الاغتسال من الحياض والآنية وإن كانت ناقصة غير فائضة ومن انتظر الحوض حتى يفيض ثم استعمله وحده ولم يمكن أحدا أن يشاركه في استعماله فهو مبتدع مخالف للشريعة .
قال شيخنا : ويستحق التعزير البليغ الذي يزجره وأمثاله عن أن يشرعوا في الدين ما لم يأذن به الله ويعبدوا الله بالبدع لا بالاتباع .
ودلت هذه السنن الصحيحة على أن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه لم يكونوا يكثرون صب الماء ومضى على هذا التابعون لهم بإحسان ، قال سعيد بن المسيب : إني لاستنجي من كوز الحب وأتوضأ وأفضل منه لأهلي .
وقال الإمام أحمد : من فقه الرجل قلة ولوعه بالماء .
وقال المروزى : وضأت أبا عبدالله بالعسكر فسترته من الناس لئلا يقولوا إنه لايحسن الوضوء لقلة صبه الماء ، وكان أحمد يتوضأ فلا يكاد يبل الثرى .
وثبت عنه في الصحيح : أنه توضأ من إناء فأدخل يده فيه ثم تمضض واستنشق وكذلك كان في غسله يدخل يده في الإناء ويتناول الماء منه والموسوس لا يجوز ذلك ولعله أن يحكم بنجاسة الماء ويسلبه طهوريته بذلك ، وبالجملة فلا تطاوعه نفسه لاتباع رسول الله وأن يأتي بمثل ما أتى به أبدا وكيف يطاوع الموسوس نفسه أن يغتسل هو وامرأته من إناء واحد قدر الفرق قريبا من خمسة أرطال بالدمشقي يغمسان أيديهما فيه ويفرغان عليهما فالمسوس يشمئز من ذلك كما يشمئز إذا ذكر الله وحده .قال أصحاب الوسواس : إنما حملنا على ذلك الاحتياط لديننا والعمل بقوله دع ما يريبك إلى مالا يريبك وقوله : من اتقى الشبهات استبرأ لدينه وعرضه : وقوله الإثم ما حاك في الصدر.
وقال أهل الاقتصاد والاتباع : قال الله تعالى : (( لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجوا الله واليوم الآخر)) [ الأحزاب : 21 ] وقال تعالى : (( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله )) [ النساء : 21 ] وقال تعالى : (( واتبعوه لعلكم تهتدون )) [ الأعراف : 158 ] وقال تعالى : ((وأن هذا صراطي مستقيما فا تبعوه ولا تتبعوا السبلى فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون)) [ الأنعام : 153 ].
وهذا الصراط المستقيم الذي وصانا باتباعه هو الصراط الذي كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قصد السبيل وما خرج عنه فهو من السبل الجائرة وإن قاله من قاله لكن الجور قد يكون جورا عظيما عن الصراط وقد يكون يسيرا وبين ذلك مراتب لا يحصيها إلا الله وهذا كالطريق الحسي فإن السالك قد يعدل عنه ويجور جورا فاحشا وقد يجور دون ذلك فالميزان الذي يعرف به الاستقامة على الطريق والجور عنه هو ما كان رسول الله وأصحابه عليه والجائر عنه إما مفرط ظالم أو مجتهد متأول أو مقلد جاهل فمنهم المستحق للعقوبة ومنهم المغفور له ومنهم المأجور أجرا واحدا بحسب نياتهم ومقاصدهم واجتهادهم في طاعة الله تعالى ورسوله أو تفريطهم .




المصدر :إغاثة اللهفان من مصايد الشيطان
وهذه فتوى بخصوص هذا الأمر
هل يؤجر المبتلى بالوسواس وماذا يجب أن يفعل
سؤال:
هل يثاب المبتلى بالوسواس ؟ وماذا يجب عليه أن يفعل ؟. الجواب:
الحمد لله
قال تعالى في سورة الناس : ( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلَهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنْ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6) ).



روى مسلم (132) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : جَاءَ نَاسٌ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَأَلُوهُ إِنَّا نَجِدُ فِي أَنْفُسِنَا مَا يَتَعَاظَمُ أَحَدُنَا أَنْ يَتَكَلَّمَ بِهِ . قَالَ : وَقَدْ وَجَدْتُمُوهُ ؟ قَالُوا : نَعَمْ . قَالَ: ذَاكَ صَرِيحُ الإِيمَانِ .



وروى مسلم ( 3203 ) أَنَّ عُثْمَانَ بْنَ أَبِي الْعَاصِ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ حَالَ بَيْنِي وَبَيْنَ صَلاتِي وَقِرَاءَتِي يَلْبِسُهَا عَلَيَّ . فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ذَاكَ شَيْطَانٌ يُقَالُ لَهُ خَنْزَبٌ ، فَإِذَا أَحْسَسْتَهُ فَتَعَوَّذْ بِاللَّهِ مِنْهُ ، وَاتْفِلْ عَلَى يَسَارِكَ ثَلاثًا . قَالَ : فَفَعَلْتُ ذَلِكَ فَأَذْهَبَهُ اللَّهُ عَنِّي .



وروى البخاري ( 3276 ) ومسلم ( 134 ) عن أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : يَأْتِي الشَّيْطَانُ أَحَدَكُمْ فَيَقُولُ : مَنْ خَلَقَ كَذَا ؟ مَنْ خَلَقَ كَذَا ؟ حَتَّى يَقُولَ: مَنْ خَلَقَ رَبَّكَ ؟ فَإِذَا بَلَغَهُ فَلْيَسْتَعِذْ بِاللَّهِ وَلْيَنْتَهِ.



وروى البخاري ( 1231 ) وسلم ( 389 ) عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِذَا نُودِيَ بِالصَّلاةِ أَدْبَرَ الشَّيْطَانُ وَلَهُ ضُرَاطٌ حَتَّى لا يَسْمَعَ الأَذَانَ فَإِذَا قُضِيَ الأَذَانُ أَقْبَلَ ، فَإِذَا ثُوِّبَ بِهَا أَدْبَرَ ، فَإِذَا قُضِيَ التَّثْوِيبُ أَقْبَلَ حَتَّى يَخْطِرَ بَيْنَ الْمَرْءِ وَنَفْسِهِ يَقُولُ : اذْكُرْ كَذَا وَكَذَا مَا لَمْ يَكُنْ يَذْكُرُ حَتَّى يَظَلَّ الرَّجُلُ إِنْ يَدْرِي كَمْ صَلَّى فَإِذَا لَمْ يَدْرِ أَحَدُكُمْ كَمْ صَلَّى ثَلاثًا أَوْ أَرْبَعًا فَلْيَسْجُدْ سَجْدَتَيْنِ وَهُوَ جَالِسٌ . وعند مسلم ( 571 ) من حديث أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِذَا شَكَّ أَحَدُكُمْ فِي صَلاتِهِ فَلَمْ يَدْرِ كَمْ صَلَّى ثَلاثًا أَمْ أَرْبَعًا فَلْيَطْرَحْ الشَّكَّ وَلْيَبْنِ عَلَى مَا اسْتَيْقَنَ ثُمَّ يَسْجُدُ سَجْدَتَيْنِ قَبْلَ أَنْ يُسَلِّمَ فَإِنْ كَانَ صَلَّى خَمْسًا شَفَعْنَ لَهُ صَلاتَهُ وَإِنْ كَانَ صَلَّى إِتْمَامًا لأَرْبَعٍ كَانَتَا تَرْغِيمًا لِلشَّيْطَانِ .



فهذه الآيات والأحاديث تبين مدى حرص الشيطان على إغواء بني آدم ، وصدهم عن عبادة ربهم ، وذلك عن طريق الوساوس التي يلقيها في صدورهم . وبينت طريق النجاة من هذه الوساوس الشيطانية . وقد يصل الحال ببعض الناس أنه يشك في كل عبادة يقوم بها ، هل فعلها أم لا ؟ وليس البحث الآن في ذم هذا ، وإنما البحث : هل يثاب المرء على مجاهدته الشيطان وإعراضه عن هذه الوساوس أم لا ؟
لم يُرَ في مظان البحث كلام صريح للعلماء في هذا الموضوع ، ولكن يفهم من كلام الشيخين ابن تيمية وابن القيم رحمهما الله أنه يثاب على ذلك ، وهو ما يفهم من النصوص المتقدمة كما سيأتي .



ففي الحديث الأول : وهو سؤال الصحابة النبي صلى الله عليه وسلم عن الوسواس الذي يجدونه في صدورهم فقال ( ذاك صريح الإيمان ) قال شيخ الإسلام ( مجموع الفتاوى 7/282 ) : أي حصول هذا الوسواس مع هذه الكراهة العظيمة له ودفعه عن القلب هو من صريح الإيمان كالمجاهد الذي جاءه العدو فدافعه حتى غلبه فهذا أعظم الجهاد ، و الصريح الخالص كاللبن الصريح وإنما صار صريحا لما كرهوا تلك الوساوس الشيطانية ودفعوها فخلص الإيمان فصار صريحا اه



وقال أيضاً : مجموع الفتاوى 14 / 108



وهذه الوسوسة هي مما يهجم على القلب بغير اختيار الإنسان فإذا كرهه العبد و نفاه كانت كراهته صريح الإيمان اه



وقل أيضاً : مجموع الفتاوى 22 / 608



قال كثير من العلماء : فكراهة ذلك وبغضه وفرار القلب منه هو صريح الإيمان والحمد لله الذي كان غاية كيد الشيطان الوسوسة ، فإن شيطان الجن إذا غُلِبَ وسوس ، وشيطان الإنس إذا غُلِبَ كَذَبَ . والوسواس يعرض لكل من توجه إلى الله تعالى بذكر أو غيره لابد له من ذلك فينبغي للعبد أن يثبت ويصبر ويلازم ما هو فيه من الذكر والصلاة ولا يضجر فانه بملازمة ذلك ينصرف عنه كيد الشيطان إن كيد الشيطان كان ضعيفا اه



وقال في درء التعارض 3 / 318



وهذا الوسواس يزول بالاستعاذة وانتهاء العبد وأن يقول إذا قال لم تغسل وجهك : بلى قد غسلت وجهي . وإذا خطر له أنه لم ينو ولم يكبر يقول بقلبه : بلى قد نويت وكبرت . فيثبت على الحق ويدفع ما يعارضه من الوسواس ، فيرى الشيطان قوته وثباته على الحق فيندفع عنه ، وإلا فمتى رآه قابلا للشكوك والشبهات مستجيبا إلى الوساوس والخطرات أورد عليه من ذلك ما يعجز عن دفعه وصار قلبه موردا لما توحيه شياطين الإنس والجن من زخرف القول وانتقل من ذلك إلى غيره إلى أن يسوقه الشيطان إلى الهلكة اه



وعلى هذا يمكن أن يقال : يثاب المرء على إعراضه عن هذه الوساوس ومجاهدته للشيطان لأمور :



1- مدح النبي صلى الله عليه وسلم كراهة هذه الوسوسة المتعلقة بالتشكيك في العقيدة بقوله : (ذاك صريح الإيمان) . ومن لوازم كراهة هذه الوسوسة الإعراض عنا ، وعدم الاسترسال معها.



2- امتثال أمر النبي صلى الله عليه وسلم ( ولينته ) .



3- قوله صلى الله عليه وسلم في سجدتي السهو : ( كَانَتَا تَرْغِيمًا لِلشَّيْطَانِ ) ففيه الحث على ترغيم الشيطان وإذلاله ، وترغيمه هنا إنما هو بالإعراض عن هذه الوساوس وعدم الالتفات إليها مع ما أرشد الله ورسوله إليه من الاستعاذة بالله من الشيطان وغير ذلك .



4- ما يصيب المؤمن من ضيقٍ وهمٍّ من هذه الوساوس قد يدخل في قول النبي صلى الله عليه وسلم : (مَا يُصِيبُ الْمُسْلِمَ مِنْ نَصَبٍ وَلا وَصَبٍ وَلا هَمٍّ وَلا حُزْنٍ وَلا أَذًى وَلا غَمٍّ حَتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا إِلا كَفَّرَ اللَّهُ بِهَا مِنْ خَطَايَاهُ ) البخاري (5642) ومسلم (2573) .



5- كذلك قول شيخ الإسلام رحمه الله (كالمجاهد الذي جاءه العدو فدافعه حتى غلبه فهذا أعظم الجهاد) . فتشبيهه ذلك بالمجاهد ووصفه بأنه أعظم الجهاد يؤخذ منه أنه يثاب عليه .



والله تعالى أعلم . وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .



موقع الإسلام سؤال وجواب


التعديل الأخير تم بواسطة محمد م . م . م ; 21 - 12 - 09 الساعة 12:39 AM
رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 1796
تاريخ التسجيل : 29 02 2008
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 6,229 [+]
آخر تواجد : 15 - 10 - 12 [+]
عدد النقاط : 14
قوة الترشيح : ابن صحران is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الوسواس القهري في الصلاة والطهارة

كُتب : [ 21 - 12 - 09 - 12:00 AM ]

جزاك الله خير الجزاء

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
مراقب سابق
رقم العضوية : 503
تاريخ التسجيل : 03 09 2007
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,028 [+]
آخر تواجد : 17 - 10 - 12 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : محمد م . م . م is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الوسواس القهري في الصلاة والطهارة

كُتب : [ 21 - 12 - 09 - 12:47 AM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن صحران مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير الجزاء
وأنت كذلك أخي ابن صحران

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
عضو ماسي
رقم العضوية : 4696
تاريخ التسجيل : 07 11 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 3,530 [+]
آخر تواجد : 27 - 09 - 10 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : بنت مطير is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الوسواس القهري في الصلاة والطهارة

كُتب : [ 21 - 12 - 09 - 07:00 PM ]

جزاك الله خير
والله يبعدنا عنه

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
عضو مشارك
رقم العضوية : 7499
تاريخ التسجيل : 06 12 2009
الدولة : أنثى
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة : المنطقه الشرقيه(الخبر فديتها)
عدد المشاركات : 281 [+]
آخر تواجد : 10 - 01 - 10 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : بريئه بدنيا جريئه is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الوسواس القهري في الصلاة والطهارة

كُتب : [ 24 - 12 - 09 - 04:39 PM ]


رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 6 )
جديد
رقم العضوية : 7522
تاريخ التسجيل : 11 12 2009
الدولة : ذكر
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 19 [+]
آخر تواجد : 06 - 04 - 10 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : شبل بن مدلج is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الوسواس القهري في الصلاة والطهارة

كُتب : [ 25 - 12 - 09 - 09:29 PM ]

جزاك الله خير

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 7 )
مراقب سابق
رقم العضوية : 503
تاريخ التسجيل : 03 09 2007
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,028 [+]
آخر تواجد : 17 - 10 - 12 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : محمد م . م . م is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الوسواس القهري في الصلاة والطهارة

كُتب : [ 25 - 12 - 09 - 09:54 PM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت مطير مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير
والله يبعدنا عنه

آمين يارب العالمين

وتسلمين على المرور والتعليق

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 8 )
مراقب سابق
رقم العضوية : 503
تاريخ التسجيل : 03 09 2007
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,028 [+]
آخر تواجد : 17 - 10 - 12 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : محمد م . م . م is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الوسواس القهري في الصلاة والطهارة

كُتب : [ 25 - 12 - 09 - 09:56 PM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بريئه بدنيا جريئه مشاهدة المشاركة

سرني مرورك أختي الكريمة

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 9 )
مراقب سابق
رقم العضوية : 503
تاريخ التسجيل : 03 09 2007
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 2,028 [+]
آخر تواجد : 17 - 10 - 12 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : محمد م . م . م is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي رد: الوسواس القهري في الصلاة والطهارة

كُتب : [ 25 - 12 - 09 - 09:58 PM ]

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شبل بن مدلج مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير

وأنت كذلك جزاك الله خيرا شبلنا الغالي

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:56 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
المجموعة العربية للاستضافة والتصميم

إن إدارة المنتديات غير مسؤولة عن أي من المواضيع المطروحة وانها تعبر عن رأي صاحبها