الرئيسية التسجيل البحث جديد مشاركات اليوم الرسائل الخاصة أتصل بنا
LAst-2 LAst-3 LAst-1
LAst-5
LAst-4
LAst-7 LAst-8 LAst-6

 
 عدد الضغطات  : 18865
 
 عدد الضغطات  : 26815

« آخـــر الـــمـــشـــاركــــات »
         :: قصائد الشعراء في بن مصاول (آخر رد :أبن مصاول)       :: الاعشاب البريه صورها واسماؤها (آخر رد :أبن مصاول)       :: شقه راقيه في دبي على شارع الشيخ زايد بالقرب من دبي مووول (آخر رد :أبن مصاول)       :: الشيخ هدايه بن عطيه و الجشوش و ابن عيبان سنة 1255هـ (آخر رد :الخضيراء)       :: قصيدة : يا شام (آخر رد :أحمد العوفي)       :: الشيخ/خلف بن زراق بن مصاول بن مدلج في ذمة الله (آخر رد :الناقل)       :: تقسيمات القبائل في الجزيرة العربيه..اعداد / عبدالله الحمياني (آخر رد :الناقل)       :: الشيخ/رفاعي بن سند بن مصاول بن مدلج في ذمة الله (آخر رد :وراق الموازين)       :: Private PIC (آخر رد :أبن مصاول)       :: تكريم ومزارق طيب بين بن مدلج والشاعر سالم عجيان اليامي (آخر رد :وراق الموازين)      



إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 1 )
ينقل المواضيع العامه
رقم العضوية : 2748
تاريخ التسجيل : 05 06 2008
الدولة :
العمر :
الجنس :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 203 [+]
آخر تواجد : 25 - 11 - 18 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : الناقل is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع

التوقيت
افتراضي خبر عن "الكهرباء السعودية" يثير غضب اسرائيل

كُتب : [ 18 - 05 - 12 - 10:58 PM ]

أثار خبر نشره الموقع الإلكتروني لصحيفة "معاريف" حول مشروع في المملكة العربية السعودية يهدف إلى استغلال الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء، غيظ عدد من المعلقين الإسرائيليين على الخبر، فيما ذهب آخرون للإعراب عن إعجابهم بالمشروع، وقام فريق ثالث بكيل الشتائم للمسؤولين الإسرائيليين على ما اعتبروه تقصيراً في مجال الطاقة الشمسية، في الوقت الذي تتقدم فيه السعودية باتجاه هذا المشروع.

وجاء في الخبر أن السعودية تستعد لمرحلة ما بعد النفط وستقوم باستثمار 109 مليارات دولار لإنتاج الكهرباء باستغلال الطاقة الشمسية، وتسعى لتنتج نحو 40 ألف ميغاواط حتى عام 2032، ما يعني ثلث وحدات الكهرباء التي تستهلكها المملكة.

وتابع الخبر أن السعودية تطمح لتكون إحدى الدول الريادية على مستوى العالم في مجال استغلال الطاقة الشمسية، وحين يخرج المشروع إلى حيز التنفيذ ستقتصد السعودية 520 ألف برميل نفط في كل يوم على مدار العقدين القادمين.
وجاء في معرض الخبر أن السعودية يمكن أن تتحول خلال فترة زمنية ليست طويلة إلى إمبراطورية العالم في مجال الاعتماد على الشمس كمصدر للطاقة، وستتجاوز ألمانيا التي تعتبر دولة ريادية اليوم بإنتاجها 14 ألف ميغاواط، أي نحو 3% من احتياجاتها.

ووجد الخبر اهتماماً من قبل القارئ الإسرائيلي الذي تفاوتت ردود فعله على المضمون.

وعاينت "العربية.نت" التعليقات الواردة عليه في موقع "معاريف"، لتخلص إلى أنه فتح شهية الإسرائيليين على انتقاد وحتى شتم المسؤولين في تل أبيب، وصبوا جام غضبهم عليهم ووصفوهم بأنهم فاسدون ويتحكمون بالحكومة وبالوزارات الإسرائيلية المهمة، وعليه فإنهم يحولون دون إقامة مشاريع من شأنها أن توفر أموالاً كثيرة على الناس، وذلك لأن مثل هذه المشاريع يمكن أن تتعارض مع مصالحهم أو حساباتهم.

أحد المعلقين الذي منح تعليقه اسم "إدارة حكيمة"، قال إن "السعودية بهذه الخطوة ستوفر النفط بدل أن تستهلكه لإنتاج الكهرباء، وعندها ستبيع النفط والغاز للعالم الذي سيستهلكه ويزيد في تلويث البيئة، في حين ستنعم هي باستغلال الثروات الطبيعة غير الضارة، وعلى حكومتنا أن تستخلص العبر وتتعلم من السعودية بدل أن تضع رأسها في التراب".

وتحت عنوان "العربية السعودية تترك إسرائيل من الخلف" كتب معلق آخر "دولة إسرائيل مبتكرة استخدام الطاقة الشمسية تبقى من الخلف بسبب مصالح خاصة لرجال أعمال يستثمرون في مجال النفط، وفي الوقت الذي لا نزال في إسرائيل محتارين باعتماد الطاقة الشمسية أو لا تأتي السعودية وتتجاوزنا".

وجاء في تعليق ثالث أنه يمكن نصبّ ألواحاً شمسية على بيوت المواطنين وفي المساحات الواسعة، لكن هذا أشبه بأن تقوم الدولة بإعطاء المال للمواطن أو التوفير عليه، وهذا أمر غير مقبول على حكومات إسرائيل المتعاقبة التي ليس لديها استعداد للتخفيف عن المواطن.

وقال معلق رابع: "يصعب على العقل البشري أن يستوعب حجم الكون ومدى غباء إسرائيل"، لافتاً إلى وجود مساحات شاسعة في صحراء النقب يمكن استغلالها على مدار العام لإنتاج الطاقة الشمسية، "لكن المشكلة أن هناك جهات غير معنية بذلك".

وذكر أحد المعلقين أن الوضع في إسرائيل تسيطر عليه "عصابة مجرمين، ولجنة موظفي شركة الكهرباء تمسك بالسياسيين الإسرائيليين البؤساء من أماكن حساسة وتمنع المشروع من التطور"، ليكمل آخر: "وعندما ترتفع أسعار النفط في العالم تقوم شركة الكهرباء بسحقنا نحن المواطنين أكثر من خلال رفع الأسعار والإثقال علينا".

وطالت إحدى الشتائم وزير الطاقة الإسرائيلي، فيما ذهبت أخرى باتجاه أعضاء حزب الليكود الحاكم، وأعرب معلّق عن حسرته حين قال: "خسارة أنه لا توجد شمس في إسرائيل وبدلاً منها هناك أعضاء في الليكود، وهناك فاسدون آخرون مهمتهم الوحيدة امتصاص أموال المواطنين وعرقلة كل إمكانية




>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>



السعودية مرشحة لتكون المصدر الأول للطاقة النظيفة في العالم





تبدو المملكة العربية السعودية مؤهلة لتكون المصدر الأول للطاقة البديلة بجميع أنواعها وأشكالها، مثلما هي المصدر الأول للطاقة الأحفورية في العالم حالياً، وذكرت أبحاث كلية دايفس في جامعة كاليفورنيا أن احتياطي العالم للنفط بلغ 1.332 تريليون برميل في 2008، ووصل استهلاك النفط إلى 85.22 مليون برميل في اليوم، بنمو سنوي بنسبة 1.3% مما سيتسبب في نفاده بحلول2041. وتحدث العلماء والجيولوجيون في الغرب في السنوات الأخيرة عن نفاد النفط، ولكنهم قوبلوا بالاستهزاء، إلا أن الأبحاث الحديثة أكدت إمكانية هذا النفاد في أقل من خمسين عاما من الآن، وهي المرحلة التي أطلق عليها العلماء مسمى “الذروة النفطية”، وزعموا أنها ستبدأ بعد 2020، وراجت هذه التوقعات عند تضخم أسعار النفط في 2008، ووصولها إلى 150 دولارا للبرميل. ولهذه الأسباب أصبحت الطاقة المتجددة محل اهتمام شديد للمملكة وبقية دول مجلس التعاون الخليجي، التي تعتمد بشكل رئيس على النفط كمصدر دخل رئيس. والطاقة المتجددة هي التي تستمد من الموارد الطبيعية مثل أشعة الشمس، والرياح والأمطار وحركة المد والجزر والطاقة الحرارية الأرضية، بدلا عن الوقود الأحفوري، أو النفط. وتعتبر الطاقة المتجددة طاقة نظيفة وصديقة للبيئة لقدرة استمدادها من الطاقة الشمسية التي يمكن تحويلها إلى طاقة كهربائية وطاقة حرارية من خلال نظام التحويل الكهروضوئي، والتحويل الحراري للطاقة الشمسية بوساطة الخلايا الشمسية، وتستخدم في تشغيل الأنظمة المختلفة، وفي إنارة الطرق والمنشآت، وفي ضخ المياه وغير ذلك. ومن المحاولات السعودية الواعدة الأخيرة لاستخدام الطاقة الشمسية واستثمارها في تشغيل السيارات، تصنيع سيارات شمسية بكفاءة عالية، والمشاركة بها في سباق دولي أقيم في إستراليا يسمى “سباق التحدي الشمسي” وقام فريق سراج المكون من طلاب وأعضاء هيئة تدريس من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن بالمشاركة في السباق في أكتوبر الماضي بسيارة “وهج”، وهي أول سيارة تعمل بالطاقة الشمسية، يتم تصنيعها في السعودية. وتتسابق دول العالم للاستفادة من الطاقة الشمسية، فالصين أقامت ما يسمى بـ”وادي الطاقة الشمسية” والذي يعتبر أكبر قاعدة لإنتاج الطاقة الشمسية في العالم في مدينة دوجو شمال البلاد. أما الولايات المتحدة الأمريكية فقد شرعت في بناء محطة توليد كهرباء تعمل بالطاقة الشمسية في ولاية أريزونا، ومن المتوقع أن تصبح هذه المحطة الأكبر في العالم.


الربع الخالي يوفر ضعف ما يحتاجه العالم من الطاقة


أعلن الخبير الألماني البيرتو قاليغو في نوفمبر الماضي في أكاديمية الطاقة المتجددة “ريناك” إن مساحة الربع الخالي تكفي لإمداد العالم بأكثر من مرتين بالطاقة التي يحتاجها. وأعلنت المملكة عزمها ضخ استثمارات كبيرة في مجال الطاقة الشمسية وطاقة الرياح على مدى السنوات العشر المقبلة. وقامت شركة تكنولوجيا البولي سيليكون السعودية في 2011 بتوقيع اتفاق بقيمة 380 مليون دولار مع شركة كي سي سي الكورية. حيث يستخدم البولي سيليكون في الطاقة الشمسية من أجل تحويل ضوء الشمس إلى كهرباء. وذكر مسؤول رفيع في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية أن جميع احتياجات المملكة من المياه المحلاة، سيتم إنتاجها بواسطة الطاقة الشمسية في 2019 إلى جانب استخدام الطاقة الشمسية لسد جزء كبير من احتياجات المملكة من الكهرباء، مشيرا إلى أن تحلية المياه وإنتاج الطاقة يستهلكان 1.5 مليون برميل من النفط يوميا، ما يشكل عبئا اقتصاديا على المملكة.


دول الخليج تتجه إلى مصادر الطاقة البديلة


خليجاً, ذكر رئيس القمة العالمية للطاقة المتجددة ناجي حداد أن كل كيلومتر مربع في دول مجلس التعاون الخليجي يتلقى طاقة شمسية، تصل إلى ما يعادل 1.5 مليون برميل نفط سنوياً. وتأتي دولة الإمارات في المقدمة، حيث تم الإعلان في إمارة دبي في 2008 عن تطبيق معايير المباني الخضراء على المنشآت والمباني، وهو ما سيجعل من دبي أول مدينة في الشرق الأوسط، وواحدة من مدن قليلة في العالم، تسعى لتطبيق هذه المعايير، وتأتي إمارة أبو ظبي بعد دبي في العمل بنظام المباني الخضراء، حيث شهدت الإمارة أخيرا إطلاق أول مدينة في العالم خالية من الانبعاثات الكربونية والنفايات والسيارات، وهي “مدينة مصدر” وسيتم توليد الكهرباء في المدينة بواسطة ألواح شمسية، وفي مدينة رأس الخيمة، يعكف خبراء سويسريون على بناء نموذجٍ لجزيرة صناعية بتقنية عالية، تهدف إلى توليد الطاقة الكهربائية، وإنتاج الهيدروجين من أشعة الشمس. كما أعلن المجلس الأعلى للطاقة في دبي خلال العام الجاري، خطته للطاقة النظيفة. ومن ضمن الخطة أنه بحلول عام 2030 سيتم إنشاء محطة طاقة شمسية مساحتها 48 كيلومترا مربعا تنتج ألف ميجاوات من الكهرباء.

منقول

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:49 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
المجموعة العربية للاستضافة والتصميم

إن إدارة المنتديات غير مسؤولة عن أي من المواضيع المطروحة وانها تعبر عن رأي صاحبها